مدونة مجنون كمبيوتر
مدونة مجنون كمبيوتر تقدم شروحات تقنية ومقالات متخصصة

الأندرويد 12 اصدار 2021 يقدم أكبر التغييرات منذ سنوات

يعد الأندرويد 12 دليلًا واضحًا على التطور السريع والواسع في أنظمة التشغيل خلال السنوات الأخيرة، في السابق اعتبر الكثيرون أن الاندرويد هو تحدي نظام التشغيل iOS من آبل، لكنه استطاع إثبات قدرته الفائقة، في الآونة الأخيرة ركزت جوجل على جعل نظام تشغيل أكثر نضجًا، وهذا ما يظهر جليًا في Android 12

ويتميز نظام الأندرويد بالقدرة الفائقة على معالجة البيانات مما اتاح الفرصة أمام الشركات المالية بإنشاء منصات تداول الأسواق المالية من خلال الهاتف ، وفي البداية كان الأندرويد 12 يدور في الأساس حول ميزة التخصيص، يمكنك مقارنة ذلك مع نظام iOS من شركة آبل، والتي قامت بعض الاضافات مع بعض ميزات التخصيص في نظامي التشغيل الجديد iOS 14 و iOS 15، وخلال هذا العام قامت جوجل بإعادة تصميم نظام التشغيل من خلال استخدام لغة Material You Design الجديدة، يعد Android 12 بمثابة عودة إلى نظام تشغيل جذاب، لأول مرة منذ فترة طويلة أصبح ممتعًا مرة أخرى. 

التخصيص إلى درجة جديدة

ميزة الأندرويد 12 المميزة هي Material You وهي لغة تصميم تلبي احتياجات الجميع، السر هو أن النظام الآن يسحب الألوان التكميلية بناءً على الخلفية الخاصة بك والسمات نفسها معهم، يتم تعديل الإعدادات السريعة و قائمة الإعدادات و Gboard والرسائل والعديد من التطبيقات الأخرى.

لقطات الشاشة الرئيسية وشاشة القفل

ولكن لنفترض أنك لا تحب اللون الذي اختاره الاندرويد، يمكنك التوجه إلى قسم الخلفية والتخصيص في الإعدادات والاختيار من بين مجموعة من الألوان الأخرى التي اختارها النظام، هناك أيضًا مجموعة محددة مسبقًا يمكنك الاختيار من بينها.

تعتبر لغة Material You هي أكبر عملية تحسين واجهة الاندرويد منذ ظهور Material Design لأول مرة على Android 5.0 Lollipop في عام 2014، وخلال تلك السبع سنوات وهو في طور الإعداد.

كل شيء مختلف في نظام التشغيل الجديد حتى أشرطة التمرير وتبديل الإعدادات السريعة وشريط الصوت، مع Android 12 facelift جاءت بعض الأدوات الجديدة مثل خيارات الساعة والطقس الجديدة، توضح كل هذه العناصر جوهر المادة التي تدور حولها: نظام الاندرويد هو أكثر تخصيصًا ويمكن الوصول إليه. 

تركيز أكبر على الخصوصية

أصبحت الخصوصية أمرًا مهمًا في السنوات الأخيرة، ولم يكن الاندرويد على مدار تاريخه يتمتع بسمعة طيبة في هذا الصدد، من التطبيقات التي تتعقبك باستمرار إلى الكم الهائل من البيانات التي تجمعها جوجل من كل جهاز، يعد نظام الأندرويد الجديد بعيدًا كل البعد عن النظام الخاص.

في صميم النظام الجديد يوجد مركز الكمبيوتر الخاص (PCC) ولوحة معلومات الخصوصية، مركز الكمبيوتر الخاص PCC هو في الأساس قسم منفصل تستخدمه جوجل لإيواء البيانات التي تحتاجها لتدريب وظائف الذكاء الاصطناعي مثل التشغيل الآن و التدوير التلقائي المحسّن،والمعلومات المخزنة في هذا القسم لا يمكن أن تنتهك أبدا.

جعل الإشعارات أفضل

تحديثات الأندرويد 12

تعتبر الإشعارات إحدى نقاط القوة الأساسية في الأندرويد الجديد، ببساطة، يتعامل نظام التشغيل معها بشكل أفضل بكثير من أي شيء قامت به آبل على الإطلاق، وذلك بفضل التجميع الذكي من الاندوريدوالعناصر القابلة للتنفيذ بسهولة، والأفضل من ذلك، أن الإشعارات لا تختفي فقط من شاشة القفل عند فتح قفل الهاتف.

مع النظام الجديد لم تصبح الإشعارات أجمل فقط، بل أصبحت أكثر ذكاءً أيضًا، لم يعد بإمكان التطبيقات التي تم تحديثها للنظام استخدام ما يسمى بـ ترامبولين الإشعارات، وهو عبارة عن كشك فعال أثناء تحميل التطبيق، وأدى ذلك إلى تعليق النظام لفترة وجيزة أثناء فتح التطبيق، كما يعالج النظام تأخير الترامبولين للإشعارات من خلال تجربة أنظف وأكثر استجابة وأحيانًا مع نتائج مهمة.

تطبيقات الهواتف الذكية أفضل بكثير من مواقع الويب

أصبح عدد مستخدمي الأجهزة المحمولة اليوم أكبر بكثير مما كان عليه من قبل، وبالتالي، أدركت الشركات حاجتها إلى جذب العملاء من خلال الاستخدام الفعال لتطبيقات الهاتف المحمول، لكن هذا لن يكونكافيًا، فهم يحتاجون أيضًا إلى تحسين تطبيقاتهم المحمولة ومواقعهم الإلكترونية من أجل تحسين تجربة المستخدم وتحقيق أقصى استفادة من هذا التطبيق.

تُعد التطبيقات جزءًا مهمًا من العالم المدفوع بالتكنولوجيا الذي نعيش فيه ويمكن أن تعزز حياة الشخص ومتعته وإنتاجيته، تُستخدم التطبيقات أيضًا بشكل منتظم من قبل الشركات الكبيرة والصغيرة على حد سواء لتبسيط الإنتاج وزيادة سهولة العمل.

بينما تستخدم بعض الشركات كلاً من مواقع الويب والتطبيقات المحمولة، قد تختار شركات أخرى أحدهما، ويعتمد الاختيار بين تطبيقات الجوال ومواقع الويب على تكلفتها وسهولة استخدامها والمميزات المطلوبة والجمهور الذي تخدمه.

أسباب تفضيل التطبيقات على مواقع الويب

ومع ذلك، تشير الدراسات إلى أن المستخدمين يفضلون تطبيقات الأجهزة المحمولة أكثر من مواقع الويب، وهذا سبب قوي لإنشاء تطبيقات جوال للوصول إلى العملاء المحتملين (والحاليين).

بالإضافة إلى ذلك، هناك أسباب أخرى مختلفة تجعل تطبيقات الأجهزة المحمولة أفضل من مواقع الويب:

1 .توفر تطبيقات الأجهزة المحمولة أفضل تخصيص

يهدف التخصيص إلى تقديم اتصالات مخصصة للمستخدمين وفقًا لاحتياجاتهم وموقعهم وطريقة الاستخدام والمزيد، فعند استخدام تطبيقات الجوال سيكون من السهل معاملة المستخدمين بتجربة مخصصة.

تتيح تطبيقات الأجهزة المحمولة للمستخدمين امكانية إعداد تفضيلاتهم، وبناءً على ما يمكن للمستخدمين الحصول عليه بمحتوى مخصص، كما أن التطبيقات يمكنها تتبع تفاعل العملاء ثم استخدامها لتقديم توصيات وتحديثات مخصصة للمستخدمين،بالإضافة إلى، يمكنأيضًا تحديد موقع المستخدمين في الوقت الفعلي لتوفير محتوى خاص بالجغرافيا.

يعد تخصيص التطبيق أفضل من تخصيص موقع الويب للجوال، فعندما يتم تدليل المستخدمين بالمحتوى المخصص، يكون لديهم فرصة أكبر للتحويل لأنه يقدم لمسة إنسانية، على عكس المحتوى العام الذي يبدو آليًا.

2 .سهولة إرسال الإخطارات

على مدار العقدين الماضيين كانت الاداة الرئيسية والأكثر استخدام بين الكثيرين هو البريد الإلكتروني،حيث قامت الشركات باستخدام البريد الإلكتروني للوصول إلى مستخدميها، ولكن مع اساءة البعض لاستخدامها خسر البريد الإلكتروني بريقه الذي كان يتميز به من قبل، فـ معدلات الفتح ومعدلات النقر تتراجع باستمرار.

تعد القدرة على إرسال إشعارات فورية وغير تداخلية للمستخدمين أمرًا مرغوبًا فيه لدرجة أنه يعد أحد الأسباب الرئيسية وراء رغبة العديد من الشركات في امتلاك تطبيق جوال في المقام الأول.

الإخطارات داخل التطبيق هي الإشعارات التي لا يمكن للمستخدمين تلقيها إلا عند فتح التطبيق، من ناحية أخرى، فإن الإشعارات الفورية هي تلك الإشعارات التي يمكن للمستخدمين تلقيها بغض النظر عن أي نشاط يقومون به على أجهزتهم المحمولة.

3 .الاستفادة من مزايا الأجهزة المحمول

تتمتع تطبيقات الهواتف الذكية بميزة الاستفادة من خصائص الهواتف المحمولة مثل المكالمات الهاتفية والكاميرا والبوصلة وقائمة جهات الاتصال ونظام تحديد المناطق الجغرافية وما إلى ذلك، يمكن لمميزات هذه الأجهزة أن تجعل تجربة استخدام المستخدم للتطبيق رائعة وأكثر تفاعلية.

علاوة على ذلك، يمكن أن تقلل هذه الميزات أيضًا من الجهد التي يتعين على المستخدمين بذلها بخلاف ذلك،مثال على ذلك: قد يحتاج المستخدمون الذين يملئون نموذجًا على تطبيق إلى تقديم صورة شخصية لهم لإتمام العملية،يسمح التطبيق للمستخدمين باستخدام الكاميرا المحمولة لالتقاط الصور وإرسالها.

تعمل الميزات المترابطة بشكل كبير على تقصير الوقت المستغرق لأداء مهمة معينة في التطبيق وزيادة التحويلات، ومع ذلك، هناك قيود تكنولوجية ومخاوف تتعلق بالخصوصية في استخدام ميزات الوسائط المتعددة للجهاز (والتي يمكن لتطبيقات الهاتف المحمول استخدامها).