Take a fresh look at your lifestyle.

ما هي علامات الاختراق ؟ 6 أشياء لتعرف أن حاسوبك مخترق وأن حياتك في خطر !

أنتبه “لقد تم إختراق حسابك” أو “قد تم تشفير ملفاتك” رسائل شائعة تظهر كثيرًا هذه الأيام، وبالتأكيد مرعبة إذا كنت تقوم بتخزين الكثير من الملفات الشخصية والسرية على القرص الصلب، حيث يمثل الاختراق خطرًا حقيقيًا على مستخدمي العصر الحديث للأجهزة الإلكترونية مثل الكمبيوتر أو اللابتوب أو الهاتف الذكي أو التابلت…أي جهاز.

هناك مجموعات من المتسللين الذين يطلق عليهم “Black Hat” يستفيدون من استغلال الثغرات المتواجدة في نظم التشغيل، أو وسائل الهندسة الإجتماعية للاستحواذ على البيانات بطريقة أو بأخرى سواءً من أجل سرقة الهوية، أو الاستفادة من هذه البيانات عن طريق “الفدية” وكسب المال.

المشكلة هي أن حقيقة معرفة أنك قد تعرضت للاختراق – فقد تكون مهمة صعبة. لا يوجد هناك وميض أحمر يشير لك بذلك! لهذا السبب، يجب أن تكون على دراية بـ علامات الاختراق الشائعة التي تشير إلى أن شيئًا ما غير صحيح في جهازك. إذن، دعونا نسلط الضوء على هذه العلامات فيما يلي لمعرفة ما إذا كنت الضحية المؤسفة لأحد المتطفلين.

علامات الاختراق – وما يمكن أن تفعل عند ملاحظتها


اولًا: المُخترق سيخُبرك !

سوف نبدأ بأكثر العلامات وضوحًا على أنك قد تعرضت للاختراق، وهي ببساطة ظهور رسالة “تنبيه” من قِبل الشخص الذي يزعم أنه متسلل. يمكن أن يكون ذلك عبر رسالة مباشرًة على سطح المكتب، أو عبر البريد الإلكتروني، أو من خلال البرمجيات الخبيثة مثل Ransomware.

في كلا الحالات، يخبرك المتسلل عادةً أنه قد ألحق الضرر ببياناتك ومن ثم تقديم شكلاً من أشكال الدلالة على ذلك. ويتابع بنوع من الطلب، غالبًا ما يكون طلب المال في شكل عملات رقمية مشفرة.

أول شيء يجب أن تعرفه عند التعرض لهذا الموقف هو أن تدرك حقيقة أن ليس لمجرد قول شخص ما إنه تمكن من اختراقك، أنه فعل ذلك حقًا. حيث أن إحدى الخداع الإلكترونية الحديثة التي يستعملها “الهاكر” هي التواصل مع شخص ما عبر البريد الإلكتروني ثم التظاهر بأنه لديه كلمة المرور الخاصة بحساب هذا الشخص.

ما يحدث بالفعل هنا هو أن المُخترق قد استخدم كلمة المرور القديمة لهذا الحساب (بعد الحصول عليها بطريقة ما) ويأمل في تخويفك بها لمنحهم بعض المال أو أي شيء حقيقي قابل للاستخدام. لكن إذا كان لديه حق الوصول إلى حسابك فعليًا (لديه كلمة السر الحالية) فكان بوسعه إثبات حقيقة إختراقك بطريقة ملموسة (مثل تشفير الكمبيوتر، تغيير كلمة السر).

إذن، في حالة ظهور رسالة تنبيه من المتسلل على الكمبيوتر، لا تشعر بالذعر حيالها. فقط أعمل على تسجيل الدخول إلى حساباتك المهمة للتأكد من أنها آمنة، وقم بتغيير كلمة المرور وتفعيل خاصية المصادقة الثنائية كلما أمكن ذلك.

أيضًا إذا كانت هناك أي حسابات أخرى تستخدم كلمة المرور التي تعرضت للتهديد، فقم بتغييرها على الفور. الآن أنسى كل شيء بشان هذه الرسالة، لا تقم ابدًا بدفع أموالًا لهؤلاء الأشخاص، فلن يساعدك في شيء ولن يشجعهم.

أما إذا كان التهديد حقيقي، أو كنت ضحية لفيروسات الفدية – والتي تقوم بتشفير بياناتك وتطلب المال مقابل فك التشفير – فقلل من الخسائر عن طريق فرمتة القرص الصلب تمامًا ثم إستعادة البيانات المفقودة من النسخ الاحتياطية.

يجب أيضًا أن تحتفظ بأكثر معلوماتك أهمية في الخدمات السحابية مثل Dropbox والذي يتيح لك استرجاع اي ملفات حتى بعد مرور فترة طويلة.

ثانيًا: لا تستطيع تسجيل الدخول

إحدى العلامات الأولى التي تشير إلى أنك قد تعرضت للاختراق هي عندما ترفض المواقع بيانات هويتك عند تسجيل الدخول. ربما قمت بالتحقق أكثر من مرة من المعلومات التي تقوم بكتابتها وما زلت لا تستطيع تسجيل الدخول. الأمر غريب! أليس كذلك؟ حسنًا، هذه إشارة واضحة إلى أن شخصًا آخر لديه كلمات السر ويمكن أن يكون موقفًا خطيرًا للغاية.

ما يجب عليك فعله هنا يعتمد على بعض الأشياء. يجب أن تبدأ على الفور بتجربة خيار “إعادة تعيين كلمة المرور” وتغيير الباسورد الخاص بك إذا استطعت. ثم – إذا قدم الموقع ذلك – قم بتفعيل المصادقة الثنائية. هذا يعني الحاجة إلى كتابة رمز مختلف يتم إرسالة إلى هاتفك أو عبر البريد الإلكتروني، وبالتالي يمثل وسيلة فعالة للغاية لمنع القراصنة.

اذا تم اختراق حساب البريد الإلكتروني الأساسي ولم تقم بإعداد أي خيارات إحتياطية لمواجهة مثل هذه المواقف قبل حدوثها، فيجب عليك الاتصال بمزود الخدمة على الفور حتى يتمكنوا من تعليق الحساب ثم التحقق من هويتك.

ثالثًا: ملاحظة أنشطة لم تقم بها

هل يراسلك أصدقاؤك بسبب شيء غريب نشرته على حساب تويتر أو فيسبوك الخاص بك؟ هل – بدون معرفتك – أرسلت من بريدك الإلكتروني محتوى غير لائق إلى رئيسك في العمل ؟ بشكل عام إذا لاحظت أن هناك أنشطة لم تقم بها على حساباتك على الإنترنت، فإن هذه علامة واضحة على أنه قد تم الاستيلاء على حسابك. يمكنك اتباع النصائح نفسها الموضحة في الفقرة السابقة، ولكن تأكد أيضًا من نشر إشعار على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك تعتذر من خلالها عن المحتوى وتتخلى مسؤوليتك.

رابعًا: المتصفح يقوم بأشياء غريبة

هل لاحظت شيئًا غريبًا عند فتح متصفح الويب المفضل على جهازك ؟ قد تبدو الصفحة الرئيسية مختلفة عن المعتاد، حيث يظهر بها محرك بحث جديد غريب. أو عندما تحاول كتابة كلمة البحث في شريط العنوان، يتم توجيهك إلى موقع مختلف وغريب. عندما تحاول زيارة مواقع الويب المعتادة، فإن العنوان والموقع لا يبدوان كما ينبغي. ماذا يحدث هنا ؟

هذه تقنية شائعة يستخدمها المتسللون من خلال البرامج الخبيثة التي تتسلل إلى نظام التشغيل بطريقة غير مباشرة، والتي تسمى “Browser hijacking”.

إذا لاحظت ذلك وتم اختراق متصفحك بالفعل، فلا يمكن الاعتماد عليه بعد الآن. حيث تتم إعادة توجيهك إلى إصدارات مزيفة من مواقع الويب التي يتحكم فيها المخترق الذي أنشأ البرامج الخبيثة. يمكنهم بعد ذلك جمع التفاصيل والبيانات والوصول إلى مواقع أخرى مثل الخدمات المصرفية عبر الإنترنت و انتحال شخصيتك.

في بعض الأحيان، يكون الهدف من ذلك هو تحويل جهازك إلى طاحونة إعلانات لتحقيق الأموال. سوف تظهر الإعلانات بشكل اجباري داخل المواقع وسيتم النقر عليها تلقائيًا. ايًا كان السبب، فهذا وضع سيء ومزعج جدًا !

ماذا يجب أن تفعل إذن؟ أولاً، يجب إزالة تثبيت أي برنامج تم تثبيته على النظام منذُ ملاحظة هذه المشاكل. يجب عليك أيضًا البحث عن أي برامج لا تتذكر أنك قمت بتثبيتها وإزالتها. هذا عادة لا يكفي للتخلص من المشكلة، لذلك بعد الانتهاء من عملية إزالة التثبيت، ستحتاج بعد ذلك إلى استخدام أداة إزالة البرامج الضارة مثل Malwarebytes لتنظيف النظام.

خامسًا: جهازك يتصرف بغرابة

تكون علامات الاختراق التي سلطنا عليها الضوء أعلاه واضحة إلى حد كبير، ولكن غالبًا إختراق جهازك (نظام التشغيل) يكون مخطط له بشكل أكثر دقة بحيث لا تكون هناك علامات تشير إلى ذلك.

على سبيل المثال، إذا كان الكمبيوتر بطيئًا فجأة رغم أنه يتمتع بمواصفات عالية الأداء، فقد يكون ذلك إشارة إلى أمور غير صحيحة. هل تنفد طاقة بطارية اللاب توب بسرعة أكبر ؟ هل يتحرك مؤشر الماوس من تلقاء نفسه أم أن البرامج تفتح وتغلق دون أن تفعل أي شيء ؟ هل تم تعطيل فجأة بعض الإعدادات، مثل إيقاف برنامج مكافحة الفيروسات ؟

جميع هذه الإشارات وغيرها تدل بنسبة كبيرة عن وجود سيطرة خارجية من قبل أحد المتسللين على نظام التشغيل بطريقة أو بأخرى. وهو أمر مخيف للغاية، أليس كذلك ؟

بادئ ذي بدء، عندما مواجهة هذه المواقف، افصل الانترنت عن الجهاز؛ فإذا كان شخص ما يرسل أوامره للتحكم عن بعد في جهازك، فإن قطع الاتصال بالإنترنت سوف يجعله يفقد السيطرة والتحكم. ثانياً – إن أمكن – قم بتشغيل برنامج مكافحة البرامج الضارة ومكافحة الفيروسات.

ومع ذلك، فإن الخيار الأفضل هو القيام بعمل فورمات كامل للهارد وإعادة تثبيت نظام التشغيل مرة اخرى. قد ترغب حتى في تنظيف الجهاز بواسطة شخص متخصص، للتأكد من عدم وجود ثغرة يمكن أن تفتح منفذ للمتسللين مرة أخرى.

سادسًا: إضاءة مؤشر الكاميرا رغم عدم استخدامها

هل سبق لك أن رأيت صور على الإنترنت لأشخاص يقومون بوضع شريط لاصق صغير فوق كاميرا الويب الخاصة باللابتوب ؟ ذلك لأن اختراق كاميرا الويب أمر شائع بشكل مدهش هذه الأيام، وبالطبع أخر شيء قد تريده هو أن يتم التجسس عليك ! لذلك إذا لاحظت أن ضوء مؤشر كاميرا الويب قد بدأ في حالة عدم استخدامها، فاحذر من ذلك !

ما عليك فعله الآن هو تشغيل برنامج مكافحة البرامج الخبيثة وبرنامج مكافحة الفيروسات. سوف تريد أيضًا معرفة ما إذا كان هناك تحديث جديد لتعريف كاميرا الويب أم لا، والذي قد يحتوي على إصلاح لثغرة ما كان يستغلها المتسللين للتجسس عليك.

إذا كان لديك كاميرا ويب يمكن إيقاف تشغيلها أو فصلها، فيجب تشغيلها فقط عند الحاجة. إذا كان لديك كاميرا مدمجة، فإن فكرة الشريط اللاصق ليست سيئة.

تحقق مما إذا كنت ضحية خرق البيانات

عندما يتم اختراق الشركات الكبيرة (أو الصغيرة) التي تحتفظ ببيانات المستخدمين على الإنترنت، فقد يستغرق الأمر سنوات قبل استخدام هذه المعلومات المسربة ضدك.

غالبًا ما لا تعرف الشركات أن هذا قد حدث حتى يتم عرض البيانات المسروقة للبيع. لحسن الحظ، يمكنك التوجه إلى موقع Have I Been Pwned والذي يحتوي على قاعدة بيانات ضخمة للبحث عن الحسابات المتأثرة بعمليات تسرب البيانات في المواقع الشهيرة.

ببساطة، ادخال عنوان بريدك الإلكتروني، يمكنك بعد ذلك معرفة ما إذا كان قد تم اختراقك. فإذا كنت ضحية، فاستمر في تغيير كل كلمات مرورك. في الواقع، قد ترغب في استخدام برنامج من برامج الـ Password Manager لإدارة كلمات السر والذي يقوم تلقائيًا بإنشاء كلمات مرور قوية وفريدة لك.


في حين أن هناك الكثير من الأشخاص المتسللين على الشبكة الذين يرغبون في استهداف أشخاص عاديين لتحقيق مكاسب شخصية وأموال طائلة منهم. إذا كنت تهتم وتمارس نهجًا أمنيًا جيدًا، يمكنك غالبًا احتواء الموقف قبل حدوث أي ضرر جسيم !

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.