Take a fresh look at your lifestyle.
Souq AE SA EG

برنامج مكافحة الفيروسات لا يكفي: 5 أشياء يجب فعلها لـ حماية الكمبيوتر من البرامج الضارة

0 253

تثبيت برنامج مكافحة فيروسات ومجموعة من برامج الحماية هي مجرد الخطوة الأولى فى الحفاظ على أمان الكمبيوتر وبياناتك الشخصية. بعد ذلك، يكون عليك تطوير بعض العادات والسلوك أثناء استخدام الإنترنت من أجل حماية الكمبيوتر من البرامج الضارة. لذا أتبع النصائح الواردة فى هذا المقال لأنها ستساعدك كثيرًا.


تُعد مسألة الحماية والأمان محض تساؤل كل شخص لديه جهاز كمبيوتر متصل بالإنترنت، حيث يسعى المُستخدم إلى تجنب تسلل الفيروسات والبرامج الخبيثة إلى الحاسوب الخاص به والتي تؤدي إلى تلف الملفات المهمة والسرية المخزنة على القرص الصلب. قد يقوم البعض بتثبيت برامج مكافحة الفيروسات ويظنون أن المهمة قد تمت. لكن حماية الكمبيوتر من البرامج الضارة يحتاج إلى ما هو أكثر من ذلك.

يتفنن صانعو البرمجيات الخبيثة في استغلال قلة المعلومات الأمنية لدي المُستخدمين من أجل زرع برامج في أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم لتقوم بمهمة معيّنة سواءًا كانت التحكم فى نظام التشغيل، أو تشفير الملفات وطلب فدية!، أو مجرد عرض إعلانات منبثقة مزعجة في أي موقع تتصفحه على الإنترنت، وما إلى ذلك. إذًا، فأنت الوحيد المسئول عن حماية جهازك وليس برنامج الحماية، لذلك يجب تطوير معلوماتك عن الحماية وترتبط ببعض العادات لتجنب ضرر هذه البرامج على ملفاتك. إن كنت لا تعرف من أين يجب أن تبدأ، فهذا المقال موجه لك.


5 أشياء تقوم بها من أجل حماية الكمبيوتر من البرامج الضارة

الشيء الأول: استخدم عميل بريد إلكتروني – Email Client

رسائل الكترونية احتيالية

هناك أكثر من نصف رسائل البريد الإلكتروني هي مجرد رسائل Spam غير مرغوب فيها، وبنسبة 50% من هذه الرسائل تحمل برمجيات ضارة. هذه تُعد أقوى الطرق لنقل البرامج الضارة إلى أجهزة الكمبيوتر، نعم!، عبر خدمات البريد الإلكتروني فقط. وللأسف، ليس بإمكانك السيطرة على الرسائل الإلكترونية التي يتم إرسالها إليك، فبمجرد إنشاء بريد إلكتروني وبدء استخدامه ومشاركته هنا وهناك، يصبح عام للجميع وايضًا هدفًا للمحتالين والقراصنة.

سوف تستقبل الكثير من الرسائل الالكترونية الغير مرغوب فيها، محتواها عبارة عن هراء ولكن قد يجذبك لقراءته، أحذر! قد تحتوي ايضًا على مرفقات وروابط خارجية يتمنى المٌرسل (الاحتيالي) أن تضغط عليها و يحالفه الحظ لتصبح الضحية الجديدة له. فهناك رسائل إلكترونية خداعية تأتيك بأسم شركة مشهورة مثل يوتيوب، أو جوجل، أو فيسبوك..إلخ ومحتواها يشبه محتوى الرسالة الرسمية بقوة من حيث أسلوب التعبير والتنسيق، لكن تتضمن رابطًا لموقع مزيف حتى تقوم فيه “كضحية” بإدخال بياناتك الشخصية ويتم استغلالها من قبل المُرسل فى إختراق حساباتك.

برنامج eM Client

على الرغم من أن خدمات البريد الإلكتروني مثل Gmail و Outlook جيدة فى التصدي لمثل هذه الرسائل الخداعية وتمنع وصولها إلى بريدك الالكتروني؛ إلا أنها ليست مثالية. لذلك، فمن الأهمية أن تتخذ الخطوات اللازمة لتضمن أن الرسائل الإلكترونية التى تصل إلى بريدك آمنة. أحد أهم هذه الخطوات هي استخدام عميل بريد إلكتروني – Email Client وهو عبارة عن برنامج يعمل كوسيط لقراءة وإدارة محتوى البريد الإلكتروني الخاص بك بالإضافة لتوفير مزيد من وسائل الحماية والآمن التى تساعدك على فلترة الرسائل غير المرغوب فيها تلقائيًا، ويعتبر برنامج eM Client من أهم هذه البرامج التى يُنصح بها دائمًا. غير ذلك، لا تفتح المرفقات من حسابات البريد الإلكتروني غير المعروفة.


الشيء الثاني: استخدم بريد إلكتروني مٌشفر

بريد ProtonMail المشفر

استخدام خدمة Gmail أو Outlook هو أمر جيد جدًا، لكنه ليس الأفضل والآمن. توفر هذه الخدمات مصادقة ثنائية وإتصال HTTPS حيث تحمي بريدك الإلكتروني من هجمات القراصنة، ولكن فى هذه الأيام لم تعد تلك الوسائل كافية. فإذا كنت تستخدم بريد Gmail ستلاحظ أن هناك إعلانات يتم عرضها داخل صندوق الرسائل، ويتم تحديد هذه الإعلانات بواسطة Google وفقًا إلى محتوى البريد الوارد حتى يكون مثير للإهتمام بالنسبة لك، إذًا فأين خصوصيتك هنا ؟ الحل الوحيد هو استعمال خدمة بريد إلكتروني مُشفرة.

عندما أقول بريد إلكتروني مُشفر فلا أعني أن تكون أنت والمُرسل مشتركين فى نفس خدمة البريد الإلكتروني حتى يكون الاتصال مشفر، لم تعد تلك هي القضية الآن. تتوفر العديد من خدمات البريد الإلكتروني المشفرة، ويقدم كل منها مستويات مختلفة من الأمان، لكن بشكل عام ستجعل الإتصال بينك وبين المٌرسل مُشفر تمامًا حتى إذا كان المُرسل يستعمل خدمة بريد إلكتروني أخرى.

المقالات المُتعلقة

ومن بين الخيارات المتوفرة، دائمًا ما يُشار إلى بريد ProtonMail الإلكتروني كأفضل بريد مُشفر، حيث تطويره من قبل الباحثين فى CERN (المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية) وهو يستخدم تشفير End-To-End بحيث يتم تشفير الرسائل عند كلا الطرفين، ولا يمكن إلغاء التشفير من الشركة أو بواسطة شخص آخر. يمكنك الاشتراك فى الخدمة عبر حساب مجاني وستحصل على 500 ميجابايت مساحة تخزين بيانات، أو يمكنك الاشتراك فى الحساب المدفوع Premium للحصول على 20 جيجابايت. عمومًا، لن تجد صعوبة أثناء استعمال بريد ProtonMail بل سيكون مثل جيميل لكن مع وسائل حماية أقوى وأفضل، وهذا يضمن حماية الكمبيوتر من البرامج الضارة.


الشيء الثالث: استخدم فقط المتصفحات والإضافات الموثوقة

متجر إضافات جوجل كروم

إن البقاء آمنًا أثناء استخدام الإنترنت يعني أن يكون بإمكانك تصفح الإنترنت دون القلق بشأن المخاطر والتهديدات الأمنية والبرامج الضارة والعمليات الاحتيالية، وغيرها من المخاطر الأخرى. وبغض النظر عن البريد الإلكتروني، تنتقل معظم البرامج الخبيثة والضارة إلى حاسوبك من خلال متصفح الانترنت الذي تستخدمه.

لذلك، من المهم التأكد من أنك تستخدم متصفحًا موثوقًا به وآمن. ويُعتبر متصفح جوجل كروم وفايرفوكس مثالين جيدين في هذا الإطار، حيث يمكنك تصفح الإنترنت من خلالهما بأمان لأنها تحصل على تحديثات باستمرار بفضل العمل الشاق الذي يقوم به فريق التطوير للحرص على بقاء التصفح آمن وذلك قد يكون عبر سد الثغرات الأمنية الحديثة أول بأول، أو دمج أدوات حماية فى المتصفح، أو تحديث وسائل الآمن وإرشاد المُستخدمين عند زيارة مواقع غير آمنة. لكن الأمر لا ينتهي عند المتصفح فقط …

توفر متصفحات مثل جوجل كروم وفايرفوكس وأوبرا مجموعة كبيرة من “الإضافات” تمثل برامج يتم تثبيتها على المتصفح لتقوم بمهام لا يقوم بها المتصفح نفسه حتى تساعدك على تصفح الويب بشكل أفضل. ولكن فى الآونة الأخيرة أصبحت تشكل تهديدًا أمنيًا على المُستخدمين، حيث يتم باستمرار إكتشاف إضافات تحتوي على ملحقات ضارة وخبيثة تتسلل إلى أجهزة كل من يستخدمها. لذلك، لا ينبغي عليك تثبيت أي إضافة ترى أنها تبدو جيدة بالنسبة لك، بل يجب تحري الدقة أثناء تصفح هذه الإضافات. يمكنك التحقق من عدد مُستخدمي الإضافة، أو المراجعات، وآراء الناس عنها، أو التقييمات، بحيث تقوم بتثبيت إضافة ذو سمعة جيدة!.

ضع في اعتبارك أن الحد من استخدام الكثير من إضافات المتصفح يُعد أحد طرق حماية الكمبيوتر من البرامج الضارة.


الشيء الرابع: تحقق من الرابط قبل أن تضغط عليه

خدمة VirusTotal للتحقق من الروابط

لم يعد الإنترنت آمنًا كما كان سابقًا، بالتأكيد هو سلاح ذو حدين: من ناحية قد تحصل منه على معلومات هائلة، ومن ناحية آخري تحصل منه على برامج كارثية تؤدي ضررًا على حاسوبك. وقد ناقشنا فيما سبق ما يجب عليك فعله لتجنبها سواء من الإيميل أو المتصفح. أحد الطرق الشائعة ايضًا هي النقر على اي رابط تجده أمامك بينما تتصفح الإنترنت، ربما قام أحدهم بإرسال رسالة على الفيسبوك تحتوي على رابط، أو على البريد الإلكتروني – ما لم تستخدم Email Client – أو الروابط المتضمنة فى أي موقع تتصفحه عمومًا، لا يجب أن تضغط على ايًا من هذه الروابط بشكل مباشر لأنها قد تلحق برامج خبيثة بجهازك دون ان تعلم.

لهذا السبب، توجد أدوات التحقق من الروابط مثل موقع VirusTotal بحيث يلجأ إليها المُستخدم لمعرفة ما إذا كان الرابط الذي ينوي النقر عليه آمن أم يحتوي على برمجيات خبيثة أو مشكوك فيه، حيث يتم فحص الرابط من قبل مجموعة من برامج الحماية للتحقق بشكل محكم. وإذا كنت تتعامل دائمًا مع كثير من الروابط أثناء تصفح الإنترنت، فسيكون من الصعب عليك نسخ كل رابط والذهاب إلى موقع التحقق من الروابط. بدلًا من ذلك، استخدم إضافة حماية مثل إضافة Avast Online Security والتى تقوم بحمايتك من مخاطر أي موقع و تخبرك ما إذا كانت الروابط آمنة قبل النقر عليها أم لا.


الشيء الخامس: تصفح الإنترنت بواسطة بروكسي أو VPN

استخدام VPN على المتصفح

إذا كنت ترغب فى تصفح الإنترنت دون التعرف على هويتك الحقيقة، فعليك التفكير في استعمال بروكسي أو VPN فهي أحد الطرق القوية للحماية من التجسس على نشاطك Online والتهديدات الأمنية، كذلك تسمح لك بالوصول إلى المعلومات والمواقع المحظورة أو الخاضعة للرقابة. ودعني أخبرك أن استخدام بروكسي أو VPN هو أمر حتمي هذه الأيام ولا يقبل الجدال إذا كنت تريد تحسين الأمان والخصوصية على الويب. ويمكنك استخدام ايًا منهما على شكل برنامج حاسوبي أو إضافة للمتصفح؛ ولا يهم ذلك جقًا بقدر ما يهم انه يجب عليك استخدام إحداها من أجل حماية الكمبيوتر من البرامج الضارة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.