ربما يدور في عقلنا عندما يشترك احد البالغين بموقع فيس بوك انه سيتفاعل مع الجيل الجديد او سيتعرف على اشخاص من مختلف انحاء العالم

ربما سجل حساب فيس بوك لمتابعة بعض الاعمال ولكن في حقيقة الامر ظهرت احصائيه جديده اثبتت عكس ذلك . !

الاحصائيه نشرها موقع Education Database Online تشير الى معلومات جديده عن الاشخاص البالغين عند دخولهم فيسبوك

الاحصائيات اظهرت ان الاباء يدخلون على المواقع الاجتماعيه للتجسس على ابنائهم اكثر من ان يتفاعلوا معهم

parents-spy-their-kids-on-facebook

وبعض الاباء قرروا دخول فيس بوك للتغلب على عقدهم النفسيه والتفوق على ابنائهم في مجالات الحياه الحديثه

واشارت ايضا الاحصائيه ان نسبه كبيره من الاباء يهمها ان تعرف هل يتعاطى ابنائهم مخدرات وما نوعها !

واعترف بعض الاباء انهم يتابعون صفحات ابنائهم يوميا ليفحصوا ماذا نشر وماذا قيل عنهم !

هذه الاحصائيه اجريت على الاباء في امريكا وهي ما تظهر عدم ثقتهم في ابنائهم وفي حياتهم

ولكن بعض الاطفال ليتغلبوا على هذا بدون احراج يتوجهون لمواقع اخرى مثل تامبلر و تويتر و انستجرام لمخادعة ابائهم !

ولكن ربما اتخذ الاباء خطئا كبيرا بالتغلب على جيل له معرفه وعلاقه اكبر بالتقنيه قادرون ان يستخدموا معلومات ابائهم وخطواتهم على فيسبوك

عندما يحتاجوها , اذا كنتم تفهمون المقصد 🙂

ــــــــــ

المقال بواسطة : Cnet