واجه المدير التنفيذي للموقع الإجتماعي فيسبوك اتهامات وإنتقادات في العديد من التقارير الواردة الي الكثير من المواقع الاجتماعية

وكانت الاتهامات جميعها تتركز حول منح الموقع الاجتماعي للحكومات الامريكية وغيرها بحق الدخول الي بيانات المستخدمين ومراقبة انشطتهم المختلفة ..

ــــــــــــــــ

مارك زاكربيرج

ولكن قام مارك بالتأكيد علي ان تلك الاتهامات ما هي إلا إهانة له ولفريق العمل .. فهو لايمنح حق الدخول الي سيرفرات الفيسبوك لأي من الحكومات مهما حدث ..

بل وتحارب الشركة اي طلبات تواجهها وتقدم إليها بكافة الطرق ..

وقد نشر مارك علي صفحته الرئيسية علي الفيسبوك بالامس تلك الكلمات :

facebook-prism

“ردًا على التقارير الصحفية حول الفاحشة المنشور – في إشارة إلى محاولة الحكومات مراقبة المحادثات الشخصية للمستخدمين علي “فيس بوك” – أن الموقع لن ولم يسمح أبدا أن يكون جزءا من أي وسيلة لإعطاء الحكومات امكانية الوصول لمعلومات خدمته.

وأكد مارك أنه لم يتلق الموقع أي طلب أو أمر من المحكمة أو من أي مؤسسة حكومية بطلب معلومات أو بيانات التعريف عن المستخدمين، وإذا حدث فأنه يتم التعامل معه قضائيًا ومحاربته بقوة.

وأشار إلى أنه في حالة تقديم أي حكومة بطلب لمعرفة البيانات، فأنه يتم فحص الطلب بعناية للتأكد من أن الطلب يتبع العمليات الصحيحة وجميع القوانين المعمول بها، ومن ثم يتم تقديم المعلومات إذا كان ذلك مطلوبا بموجب القانون فقط، مؤكدًا أن “فيس بوك” سيواصل القتال بقوة للحفاظ على المعلومات الخاصة بالمستخدمين آمنة ومؤمنة.

ودعا مؤسس “فيس بوك” جميع الحكومات أن تكون أكثر شفافية للحفاظ على سلامة حقوق الجماهير، لأنها الطريقة الوحيدة لحماية الحريات المدنية للجميع وخلق مجتمع آمن “

ــــــــــــــــــــــــــ

وفي المقابل منذ عدة ايام .. صحيفة Guardian قامت بالتأكيد علي حصولها علي مستندات قوية تؤكد حصول عملاء الأمن القومي علي حق الوصول المباشر لأي من البيانات الخاصة بالموقع الإجتماعي فيسبوك بجانب خدمات وشركات اخري مثل :

Google, Apple, Microsoft, Yahoo, PalTalk, Skype, and AOL

ـــــــــــــ

فهل تصدق ان الموقع الاجتماعي كان شريك في هذا الموضوع ! ام انه يحارب وبكل قوة سياسة التدخل السياسي في المواقع الاجتماعية وخاصة شركة فيسبوك ؟

ــــــــــ

المصدر