لم أتخيل يوماً أن الشبكات الاجتماعية التي نتصفحها يومياً يُمكن أن تؤدي بنا إلي السجن !، إذ حكمت محكمة “فيدرالية” في ولاية فرجينيا الأمريكية بالسجن 11 عاما و4 أشهر علي مراهق يُدعي علي شكري امين البالغ من العمر 17 عاماً وذلك بسبب دعمه لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) عبر موقع التدوين المُصغر تويتر حيث من خلال الحساب الذي [email protected] قم  بنشر أكثر من 7000 تغريدة تأييد تنظيم داعش بل وطلب الدعم المالي منهم وما يجب القيام به حتي ينضم إليهم.

 

إقرا ايضاً اول جهاز لابتوب من توشيبا بشاشة تدعم دقه 4K


الحكم بالسجن 11 عام لمراهق بتهمة تأييد تنظيم داعش علي تويتر

تأييد تنظيم داعش

وعلي الرغم من إعتزام “أمين” بالجهود اللازمة من اجل الترتيب لإجراءات السفر للذهاب إلي سوريا ومن ثم يكون عضواً جديداً لداعش من داخل الولايات المتحدة إلا أن ذلك لم يثبت عليه دليل القيام بمشاركة اعمال إرهابية معهم.

يذكر أن حساب “علي شكري أمين” علي تويتر الذي يُعد منصة موالية لتنظيم داعش كان متابع من قبل اكثر من 4000 شخص ولكن هذا لا يمنع إدارة تويتر من إيقاف حسابة الذي كان يحتوي كما أشرت علي 7000 تغريدة مؤيدة لتنظيم الدولة الاسلامية وأعتبرت هذه التغريدات هي دليل الإدانه الوحيد ضده ليكون خلف قضبان السجن لمدة 11 عام.