تصاعدت هجمات فيروسات الفدية والإحتيال Ransomware بشكل مُرعب خلال العام الأخير وسواء تقبلنا الأمر أو لا، فهؤلاء القراصنة وعصابة الهاكرز المُطورة لـ فيروس Ransomware تمكّنوا من ربح الأموال دون رقابة ودون أن يشعر بهم أحداً إلا المتضرر من هذا الأمر ونحن نقصد المُستشفيات التي تواجه خطر كبير يومياً مع إحتمال تعطّل كافة الأنظمة والاجهزة تحت تهديد عصابات الهاكرز.

شركة الحماية “مكافي” أصدرت تقرير جديد عن مجموعة هاكرز تمكنوا من إختراق 24 مستشفى ومركز طبي والإستيلاء على أنظمة المؤسسات من خلال قسم الدعم الفني وقاموا بزرع فيروس Ransomware واحد يقوم بتشفير الملفّات وتدميرها بعد مدة محددة إذا لم يتم دفع المبلغ المطلوب.

خطورة فيروسات التشفير Ransomware

فيروسات Ransomware المستشفيات

إرتفعت نسبة عمليات السرقة والإحتيال بواسطة فيروسات الفدية والتشفير بنسبة 128% في العام الجاري مقارنة بالعام الماضي وفي كل ربع عام تجد شركات الحماية إنتشار فيروس Ransomware جديد ويعمل بتقنية مختلفة وينتشر عبر عدة مصادر مثل المواقع الإلكترونية وشبكات الإعلانات التي يتم إختراقها بسهولة وتوزيع الفيروس عن طريقها.

اقرأ ايضا:  5 من افضل تطبيقات الحماية للاندرويد في 2016 بتشفير يحمي خصوصيتك!

وحصل الهاكرز على مبالغ قيمتها حوالي 190مليون بت كوين وهي عملة الإنترنت الشهيرة بما يعادل 124 مليون دولاراً بربح صافي 94 مليون دولاراً وذكرت شركة مكافي في تقريرها أن الهاكرز قاموا بدفع 27 مليون دولاراً مصاريف العمليات والخوادم Servers بالإضافة لبعض عمليات الشراء الأخرى.

وأكدت شركة مكافي أن الأمر أصبح مُفزع خاصة مع إرتفاع نسبة إستهداف المُستشفيات من قبل الهاكرز وظهرت عدة هجمات بهذا الفيروس في أمريكا وأستراليا وألمانيا وكوريا الجنوبية وبريطانيا والعديد من الدول الكبرى في ظل صعوبة فك تشفير الملفات والأنظمة المُصابة قبل إنتهاء المهلة المحددة من قبل القراصنة.

اقرأ أيضا:  افضل برامج حماية مجانية في 2016

فيروسات الفدية Ransomware 2016

وتصاعدت الإنتقادات من قبل مجموعات القراصنة في المنتديات حول العالم لهذه المجموعة بالتحديد وذلك لإستهدافها المستشفيات والمراكز الصحية نظرا لخطورة الأمر وإحتمال حدوث وفيات بشكل مُتسارع، إلا أن الهاكرز أصحاب فيروسات الفدية لم يعيرو إنتباهاً لهذا الأمر ولازالوا مستمرون في تنفيذ الهجمات الإلكترونية على المستشفيات.